الأميرة والأمير الفاتن والشرير في قصص ديزني

أشاد نقاد ومشاهدون بحبكة فيلم «فروزن» – وهو يتربع في صدارة صالات السينما في الولايات المتحدة، وتجاوزت إيراداته عتبة 300 مليون دولار، وصار اكثر أفلام ديزني رواجاً منذ «ذي لَيون كينغ». فحبكة الفيلم هذا تقلب الأدوار التقليدية الأنثوية والذكورية في القصص الخرافية والخيالية رأساً على عقب. ومدار هذه الحبكة على العلاقة بين شقيقتين وعلى أمير فاتن شرير. ولكن «فروزن» لم ينجُ من التنديد. فمن منبر هذه الصحيفة («ذي اتلانتيك»)، رأت جينا دالفونزو ان حيل الفيلم لا تناسب الأطفال، وأنها تبعث الخوف في صدورهم. وكتبت: «من المخيف اكتشاف ان الشخص الذي وقعتَ في شباكه – ولو كان من بنات الخيال والفانتازيا- بغيض وحقير». وذهبت الى ان الأطفال يحتاجون الى شخصيات غير مركبة وملتبسة تراعي قسمة البطل/الخير في مواجهة الشرير، ولا تجمع في شخص واحد خصالاً حميدة وأخرى خبيثة. فالأولاد غير ناضجين ولا يدركون الفروق أو جوانب الشخص الواحد المختلفة.

وثمة رأي يشيد بشرير «فروزن» لأنه يخالف صورة الأمير الفاتن الخادعة، ويدعو الى تغيير صورة الأمير الفاتن المثالية التي تقترح على الفتيات نموذجاً رومنسياً وصورة قرين لا تصب في مصلحتهن.

ولكن هل الأمير الفاتن في «فروزن» فعلاً شرير؟ هو موضوع رغــبة آمنة للفتيات اللواتي على رغم رغبتهن في العشق والغرام، لم يبلغن مبلغاً من النضج يخوّل الواحدة منهن الضلوع في علاقة حميمة. فهو نموذج رومنسي يؤدي دوراً إيجابياً في رحلة انتقال الفتيات الى مرحلة الرشد. وهو موضوع خيال وفانتازيا مفيد لنموهن النفسي – الجنساني. ومثل هذا قيل العام الماضي في الثناء على النجوم المراهقين وأثرهم في فرق المغنين الشباب الذين يؤيدون اغنيات «ناعمة» وهادئة.

إعلان

إعلان

وثمة من يدرج «فروزن» في سياق نظرية «كوير» التي تسلط الضوء على التباين أو عدم التطابق بين الرغــــبة من جهـــة والجندر والجنس من جهة أخرى. وعلى سبيل المثل، يقبل فتيان مثليون وفتيات على عدد من افلام ديزني، منها قصة «بينوكيو» الذي يحســب ان إقدامه على افعال ذكورية مثل معاقرة الشراب والتدخين والشتم يحيله الى فتى من شحم ودم ويساهم في استـــمالة والـــده اليـــه وكسب قـــلبه. ووالــــد «الحوريـــة الصغيرة» آرييل لا يفهم رغبتها في ان ترحل الى عالم آخر وأن تنضوي فيه.

ولا شك في ان افتراض ان التمييز بين الواقع والفانتازيا يعصى الفتيات مهين. وثمة اجماع على ان الفتيان لن يقفزوا عن سطح مبنى اثر مشاهدتهم سوبرمان. ولكن كثراً من الراشدين والأهل يحسبون ان الشابة الصغيرة لن تميز بين الخيال والواقع. ونموذج الأمير الفاتن يحمل الفتاة على البحث عن الشاب الخيّر، على نحو ما يشجع نموج البطل الخارق الفتيان على النزاهة والاحترام. ويبعث على الأسف رسوخ الميل الى شجب فانتازيا الفتيات في المجتمع الأميركي. ويصلي النقد اللاذع افلام فرق الشبان الذين يغنون اغاني «ناعمة»، والكوميديا الرومنسية و»توايلايت» (سلسلة عن وقوع شابة في غرام مصاص دماء). وشطر راجح من جمهور مثل هذه الأفلام والبرامج التلفزيونية، هو من الإناث. ووراء سهام النقد هذه افتراض مضمر بأن ما هو وثيق الصلة بخيال الشابات الصغيرات، سخيف ومضحك. والحق يُقال، فما يقبل عليه الفتيان لا يقل سخافة عما يستهوي الشابات. فعالم الأبطال الخارقين تعمّه حوارات سخيفة وقوى سحرية وحبكات لا تتستر على المبالغة. ولكن الاحترام يلقى ما يعرف بـ «كوميك بوكس» (قصص مصورة) والأفلام المستندة اليها، في الصحافة والدراسات، على رغم ان عالم الأبطال الخارقين هو عالم عنيف ومقتّر في العواطف.

ولا يخفى ان فانتازيا الفتيان ضعيفة الصلة بالواقع، على خلاف فانتازيا الفتيات الراسخة الجذور فيه (الواقع). وفي 1960، نشر الناقد الأدبي، ليسلي فيدلر، «الحب والموت في الرواية الأميركية»، ورأى ان الرواية الأميركية عاجزة عن تناول الجنس، ولذا يشغلها العنف والموت/القتل. والشاغل هذا امتداد لمرحلة ما قبل الرشد. وما كتبه في الأمس يصح اليوم في الأفلام الأميركية وهيمنة العنف عليها. فهي ترفع لواء ثقافة المراهقين ولا تبخل عليهم في نشر قصص الأبطال الخارقين ونجوم الرياضة والبورنوغرافيا. ولكن لماذا يبخس شأن فانتازيا الشابات وما يشغل عوالمهن الخيالية؟

وشجب العالم الخيالي «الأنثوي» حمل مروّجي «فروزِن» على تغيير اسمه للتخفّف مما يربطه بالفتيات. فحل «فروزن» محل «ملكة الثلج» لطمأنة الفتيان إلى أن الفيلم ليس قصة خيالية. ويعرض المقتطف الترويجي لـ «فروزن» مشهداً يظهر رجل ثلج وحيوانات رنة من خارج سياق الفيلم. وهذا التغيير يوحي بأن شركة ديزني تسعى الى التستر على ما تفترض انه فانتازيا «انثوية» على رغم انها جنت بلايين الدولارات في العقود الماضية من مثل هذا الخيال. وعليه، ليست مشكلة افلام ديزني السابقة الأمير الفاتن، بل الأميرة. فالأمير هو موضوع الرغبة فحسب، بينما تتماهى الفتيات مع الأميرة. وثمة إجماع على تشجيع الفتاة على اختيار الشاب البار. ولكن لا اجماع على تصدّر أولويات الفتيات البحث عن شاب فحسب. لذا، عزفت ديزني عن تصوير النساء في صورة سلبية فيواصلن التنهد والانتظار (بيضاء الثلج وسندريلا والجميلة النائمة). وتجلو بطلات ديزني المعاصرات على صورة مشذبة من أخطاء الماضي، في وقت تقلص عدد من يرى ان شاغل الفتيات الوحيد هو الظهور في مظهر جذاب. ففي «الجميلة والوحش» البطلة مثقفة وفي «الأميرة والضفدع» البطلة تيانا تكدح في العمل، وفي مولان البطلة صبيانية تركب الخيل وتقاتل.

+ -
.