الروابط الذهنية

جاء مبدأ الرابط الذهني من دراسة موضوع العالم الروسي بافلوف في نظرية الاستجابة الشرطية حيث أخذ كلبا وجرسا وقطعة لحم، قرع الجرس فجاء الكلب فوجد قطعة اللحم فسال لعابه وبدأ بأكل قطعة اللحم. وفعل ذلك مره أخرى.. قرع الجرس فجاء الكلب فسال لعابه وأكل قطعة اللحم. ثم مرة ثالثة قرع الجرس، ولكن لم تكن هناك قطعة لحم، ومع ذلك سال لعاب الكلب كما لو أنه شاهد قطعة اللحم.

من ذلك استدل بافلوف إلى نظرية الاستجابة الشرطية، وفي الواقع كان الجرس عبارة عن رابط لقطعة اللحم بالنسبة للكلب، مما أسال لعابه حتى مع عدم وجود قطعة اللحم.

السؤال هو:

إعلان

إعلان

إعلان

إعلان

ما الذي فعله بافلوف لكي يعمل الرابط؟

يحدث الرابط في أي وقت تكون فيه حالة شعورية قوية، وفي قمة المشاعر، أو تلقائية، وممكن أن تكون مشاعر سلبية أو ايجابية.

ونلاحظ الروابط من حولنا من كل اتجاه. والروابط تشمل جميع الأنماط. وممكن أن تكون روابط بصرية مثل رؤية منظر أو شخص ما، أو روابط سمعية مثل سماع أغنيه، أو حسية مثل لمسة الأم لولدها أورائحة عطر معينة، فانه يرجع لنا بعض الذكريات والمشاعر المرتبطة. واقوى رابط هو الرابط الحسي.

وممكن الاستفادة من الروابط بطريقه تلقائية، وتوظيفها في حياتنا اليومية. فمثلا لو جاء ابنك أو ابنتك يوما فرحا بسبب تحقيق نجاح معين في جانب من جوانب حياته اليومية، فيمكنك توظيف ذلك ايجابيا بلمسه في مكان وهو في قمة مشاعر الفرح، وهذا المكان أو الرابط سيستمر لهذه المشاعر القوية.

ولعل هناك سؤال محير يتبادر الى أذهاننا: هل ممكن أن يكون هناك روابط سلبية تلقائية في حياتنا؟

الجواب نعم هل تذكر في حياتك شخصيه لا تحبها وتتضايق من صوتها بسبب ما كانت تسبب لك مشاكل أو مشاعر سلبية، ولو غابت عنك تلك الشخصية فترة طويلة وحدث يوم من الأيام أن سمعت نفس الصوت لتلك الشخصية، ما هي مشاعرك المتولدة حينئذ.

وعند وفاة قريب لإنسان وعند تلقي العزاء في بعض العادات يتم اللمس في الكتف الايسر ويقال عظم ا لله أجركم، بعد انتهاء العزاء بعدة أيام لو أن شخصا ما لمسك في نفس المكان ماذا ستشعر؟

وفي الحياة الزوجية قد تكون هناك روابط سلبية تلقائية، غير مقصوده، تؤثر في حياة الزوجين دون أن يعرفا ما هو مصدرها، ولا يعرفان كيفية تحطيم هذه الروابط واستبدالها بروابط إيجابية.

عندما نتعود على استخدام الروابط بجميع أنواعها سنجد أننا نملك أداة قوية جدا للتغير، نستطيع توظيفها في جميع نواحي حياتنا بطريقة قوية ومؤثره تجعل منا شخصية مميزة ولها تأثير قوي على من حولنا.

+ -
.