الفضل لمن نظر واعتبر‎‎ – فائد زهر الدين

فتئد زهر الدين

عندما يتامل كل منا واقع الحياة التي نعيشها ويعي مجرياتها في هذه الايام الصعبة يتبادر الى ذهننا امور كثيرة وفيرة منها المخيفة ومنها المحيرة التي تاخذنا الى متاهات عديدة من التفكير ياترى الى اين سنصل ؟ وماذا سيحل بنا ونحن نرى بام اعيننا قساوة القدر حيث الامراض الفتاكة وانعدام الثقة وشحة هداة البال رغم توفر سبل العيش الكريم ، منا من يقول : هذا قدرنا ومنا من يتساءل ويلقي اللوم باسقاطات متعددة كما يقال بالعامية ” ربنا ماعندو حجار … ” ومنا من لايتعض ولا يعود الى سواء السبيل . ومن هذا النمطلق خطر ببالي امر لاادري مدى تاثيره على القارئ ولكني عزمت على ذكره لعل الذكرى تنفع . وفي الواقع ان بني معروف اصحاب عقيدة توحيدية يؤمنون بالقضاء والقدر وبسير الانبياء والسلف الصالح ومن منا لم يسمع من جده او جدته عن امور سوف تحصل في ” اخر الوقت ” مقرونة بثبات الدلائل وصدق القائل . وفي الحقيقة ان احدى المنظومات بهذا الشان قد حصلت عليها في اواخر السبعينيات وتدعى ” ريدانية ” ويقال انها صدرت بقلم القدرة في قصر ريدان في مصر وقد وجدها وعممها علماء من الهند عندما كانوا يقومون بترميم الاماكن المقدسة من اثار الفاطمية وهي موجودة عندي بالحفظ والصون بشكلها القديم المتاكل ، وعندما قراتها انذاك راودتني شكوك كثيرة ، هل من المعقول ان تحصل هذه الامور ؟ صدقوني ان ماورد فيها انذاك يتنافى مع واقع الحياة تنافيا كاملا ولكن وبعد عشرات السنوات اي في وقتنا الحاضر تحققت هذه الاقوال بالافعال فسبحان الحي القيوم ، ساذكر لكم بعض ماورد فيها من احداث بقدر المستطاع والمالوف بالحرف الواحد :” سياتي زمان تتفرق فيه الدول وتتهاوى البشر ويكثر الهزل ويقل الخير وتكثر الشرور ويفرح صانع الشر وينكمد فاعل الخير ويقل العدل ويكثر عمل الفواحش وتقسى النفوس ويكثر الفجور وتتسلط على بعض النساء الوقاحة وجماد المقل تكثر العلل والعلات وتحتقر الاقوال والعبادات وتقل من الرجال النخوة ، تكثر الصناعة ومعها تتسبب الشرور والفضاعة فهذا اول المخاض وقرب يوم الطامة . تكثر الحركات ويزداد الشتات وتتغير ارادات الاغلبيات من المخلوقات وتكثر الاواني المزخرفات وتكثر الطلبات واقتناء الحاجات ينتشر الخلاف بين البشر فتتقدم بعض الدول للعدل فلا تنال غير الملل كونه اخر زمان يقل به الاعيان ويكثر التردي وتستلم الامور العجيان . ترتفع من القلوب العاطفة وتكثر المناظر الخاطفة . ترتفع الاسعار من التجار ويكثر بذل مال الحرام فاذا نصحت فضحت واذا انزحت سلمت . تبنى السدود وتكثر الهزات وتحتقر الامانات . تتجمد الانعام مع دوام الحال ويكثر القيل والقال . تتباهى النساء بالزخاريف وتغيير الازياء يلبسون الذهب . تنبع الفتنة من ضواحي حلب . يعم الدمار وتنغدر الرجال من ايدي الانذال فهذا زمن الخيانة الكهل متردد والشيب غير متعبد . الزوجة لجوجة بالزخاريف مبهوجة والبنات عورات للبنين مرافقات . تهمل الارض ويحتقر العرض . تباح العلامات المستورة وتتغير سوابق المعمورة ” لا حياء لا حياء ” تكثر الحرائق برا وبحرا . الشجاع يغدر ويذبح والكريم يفضح . تقل القناعة وتكثر في بلاد الشام الخلاعة . تزداد الامطار في بعض البلاد وتجف بعض الينابيع ويكثر في الاشجار الصقيع . تتفرق اهل المعابد بين حسود وحاسد . تخون بلاد مصر ثم تخان من النيل الى الفرات تحدث امور مزعجات . بلاد الريان قسما منها بامان . البناء الشاهق من اسفله فارق ومن اعلاه طابق . القصور العاليات من اهلها خاليات . كهوف الجبال تسكنها الرجال دون العيال حمص وحما نهر الدمى وحلب المكر بنا ها مدمر لا يبقى منها معمر .” لبنان لبنان ” شامخة البنيان تبقى بلاقع بلا سكان اهلها مرضوضة اعمالهم مرفوضة تحل فيهم الفوضى ازيائهم منحلة قلائل الاجلة زعيمها وليد فذ عنيد اذا فتح فاه زاد دهاه بلد هائم دوما يقاوم والدجل فيه قائم . جزر البحور معظمها يغور ” الفيحاء الفيحاء ” يزداد بها القتال وتتشرد الرجال وتقتل العيال وتسلب الاموال جوارها كمان مراسيم الزمان دلت عليها وبان . سهول حوران يخلو منها السكان قليلا من الزمان . الاموال المدخورة تكشف والاواني تتلف ويكثر البلاء وتحشر السكان اغلبها بجبل الريان . تحل المجاعة قبل حلول الساعة هنيا للنفوس الطائعة للاوامر خاضعة خاشعة . يا اهل الصلاح كفوا عن المحرمات قبل الفوات انهوا البنين والبنات الطائعات المؤدبات قبل نزول الشعاعات المنكرات … وغيرها وغيرها . وبالتالي ايها الاخوة والاخوات نحن نرى ونسمع عما يدور حولنا محليا وعالميا من احداث مزعجة للنفوس البشرية يمكن مقارنتها وبسهولة مع ما ورد في سياق هذه المنظومة لذا يجب علينا استخلاص العبر كون ما حل بغيرنا يمكن ان يحل علينا والله اعلم فالمطلوب منا اخذ الحيطة المتمثلة بالخشوع الى الباري عزوجل والعمل بالمعروف والنهي عن المنكر فالمولى كريم يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير .

إعلان

إعلان

إعلان

تعليقات

  1. تحية
    حلب والشام وحرستا مذكورة في الجفر المنسوب لعلي ومذكورة أيضا في أشعار عن آخر الزمان منسوبة لابن عربي . والكثير من الأحاديث تذكر بلاد الشام. وكما يقال عن التنبؤات التي تحقق ذاتها self fulfilling prophecies أن الإيمان المطلق بها يدعو إلى المساعدة على تحقيقها فكذلك كانت تنبؤات كثيرة عن بلاد الشام هي بذاتها الدافع وراء قدوم الإرهابيين من كل أصقاع الأرض إلى سوريا بتمويل السعوية وقطر اللتان “تهاوشتا على سوريا حتى فلتت الصيدة” كا صرح حمد بن جاسم بعظمة لسانه (الفيديو على اليوتيوب). وبتحريض من القرضاوي مقتي الناتو القطري وباقي شيوخ السعودية الذين يأتمرون بأمريكا كما صرح أيضا بعظمة لسانه محمد ابن سلمان ولي العهد والحاكم الفعلي ان السعودية نشرت الوهابية بأمر أمريكي لمقارعة الإتحاد السوفياتي (الفيديو على اليوتيوب) ، وكما تذكر أدبيات الإرهابيين أن الشام هي أرض المحشر والمنشر. وكما روى محمد العريفي عن “ثائر” رآى ملائكة بدر تحارب “زبانية” بشار (الفيديو على اليوتيوب أيضا).
    أغلب التنبؤات تكون مكتوبة بلغة ضبابية ولا تذكر تواريخ أو أسماء محددة ولذلك يمكن إسقاطها على الكثير من الأحداث عبر التاريخ مثل الحربين العالميتين الأولى والثانية، ولكن هنا ذكر إسم وحيد بشكل واضح وفريد وهو اسم “وليد الفذ العنيد”. والمقصود به طبعا وليد جنبلاط كما ذكر المقال لأنه زعيم “لبنان لبنان”،
    حتى يكتسب التنبؤ عن شخص بذانه مصداقية غير قابلة للطعن، يجب أن يكون تاريخ الحصول على التنبؤ قبل ولادة الشخص. وبما انه يصعب معرفة وقت تأليف تنبؤ معين لذلك لا يمكن إغفال ان تاريخ الحصول عليه يكون هو نفسه تاريخ تأليفه.
    وليد جنبلاط من مواليد ال46. . كمال جنبلاط والد وليد قتل في ال 1977 وبما ان الوثيقة في اواخر السبعينات هذا يعني ان النص تم تأليفه بعد أن ورث وليد منصب أباه. إلا إذا اثبت قطعا ان تاريخ تأليف الوثيقة يسبق بقرون تاريخ الحصول عليها.

  2. أخي الكريم فاضل فخر الدين المحترم : شكرا لك على المعلومات القيمة التي ذكرتها في سياق تعقيبك على ماورد في المقال وهذا يدل على حسن اتطلاعك والمامك بمجريات الأمور وانا وبكل تواضع اود أن الفت نظرك الى أمرين هامين بالنسبة لما ورد في المقال :
    1- عند حصولي على الريدانية في أواخر السبعينيات كان شكلها المصفر البالي يدل على صدورها قبل عشرات السنوات .
    2- حسب ما سمعت من بعض الشيوخ المامين أن كلمة ( وليد ) لاتعني بالذات ( وليد جنبلاط ) ولربما لها تفسير اخر .
    وبالتالي القصد كما تعلم هو العودة الى الجذور الطيبة لبني معروف والى سواء السبيل والله من وراء القصد . اكرر تحياتي لشخصك الكريم .

التعليقات مغلقة.

+ -
.