«كيا سول» 2014: فتية زادت جاذبية… وتجهيزات

عند تقديمها قبل أربع سنوات، كانت كيا سول التي تنتمي إلى فئة سيارات الكروسوفر من أكثر عروض الصانع الكوري الجنوبي مبيعاً. وقد تميزت بهيئتها المُدمجة الصندوقية وتجهيزاتها الوفيرة إلى جانب تبنيها مفاهيم تصميمية «مرحة» لاستقطاب الفئات الفتية الشابة خصوصاً.



إعلان


وللعام الحالي، قدّمت كيا الجيل الثاني من سول بعدما أخضعت لتحسينات وتعديـــلات داخلياً وخـــارجياً، ومن دون أن تتبــــنى تصــــميماً ثورياً يختلف كثيراً عن «الروح» الأصلية للجيل الأول.

وعلى رغم ذلك، يمكن لمس مقدار التغييرات التي طرأت على الجيل الثاني، ما جعله أكثر جاذبية وديناميكية. كما استعين بمقصورة محسنة ذات قائمة عريضة من التجهيزات تتوافر عادة في الفئات الأعلى منها، فضلاً عن رفع سقف المكونات المعتمدة عالياً.

< يمكن بسرعة ملاحظة الوقفة العمودية والأكتاف المربعة والرفاريف النافرة للجيل الثاني من كيا سول إلى جانب الهيئة الصندوقية ذاتها للطراز السابق، مع استعارة لمسات تصميمية من النموذج التصوري «تراكستر».

كذلك يجمع طراز كيا سول الجديد بين عملانية سيارات الـSUV والـ «مينيفانات» فضلاً عن الطابع الرياضي لسيارات الكوبيه، على رغم خط السقف المسطح غير الانسيابي، وتصميم الألواح الزجاجية الجانبية بخطوطها الحادة وزواياها المتعامدة.

المـصــابـــيح الــرئيـــســة والخلفية تعمل بأضواء LED، فيما يتميز الباب الخلفي بمقدار أوسع لفتحه يصل إلى 61 ملم مقارنة بالطراز السابق. كما تجدر الإشارة إلى أن شبك التهوئة السفلي الذي جاء على هيئة شبه منحرف ووضعية مصابيح الضباب وغيرهما، كلها مستوحاة من النموذج التصوري «تراكستر».

وعلى صعيد المقاسات العامة، يستفيد الجيل الأحدث من سول من قاعدة عجلات بطول 2750 ملم، أي أطول بمقدار 20 ملم من الطراز السابق، فضلاً عن عرض عام يبلغ 1800 ملم (أعرض بمقدار 15 ملم)، وخفض ارتفاع الهيكل بمقدار 10 ملم ليصل إلى 1600 ملم، مقارنة بالجيل الأول من سول.

مقصورة مترفة ورحبة

اعتنى مصممو سول الأحدث بأدق تفاصيل التجميع النهائي بالمقصورة المحسنة، أمر يمكن تتبعه من خلال المكونات العالية الجودة الناعمة الملمس على الكونسول الوسطي ولوحة القيادة وألواح الأبواب، فضلاً عن المقود المتعدد الاستخدامات المكسو بالجلد، وزوائد ناعمة سوداء اللون على الكونسول الوسطي، أضافت بعداً مترفاً على جديدة الصانع الكوري الجنوبي.

كذلك باتت لوحة القيادة أكثر أناقة وعداداتها واضحة وسهلة القراءة، فيما يتضمّن الكونسول الوسطي زراً لتشغيل المحرك وعدة دائرية الشكل لناقل الحركة. أما المقود الثلاثي الأذرع المتعدد الاستخدامات، فيتضمن أزراراً وعتلات تحكّم بمجموعة من الأنظمة لمساعدة السائق للتركيز أثناء القيادة، منها للتحكّم بالنظام الصوتي وحاسوب الرحلات. وإلى اليمين تبرز شاشة العرض الكبيرة العاملة باللمس قياس 8 بوصات التي تتمركز في أعلى الكونسول الوسطي، مع إمكان اختيار نظام كيا الترفيهي والمعلوماتي UVO ضمن باقة التجهيزات الإضافية، والذي يتضمّن نظام الملاحة وراديو «باندورا» المتصل بالإنترنت، وراديو سيريس XM المتصل بالأقمار الاصطناعية.

تُضاف إلى ذلك تقنية البلوتوث لإجراء المكالمات الهاتفية لاسلكياً، المرايا الجانبية المزودة بخاصية التدفئة، النظام الصوتي المتصل بست سماعات، المكيّف القوي الفعال، وصلة الناقل العام USB، وغيرها. أما إضافياً، فنجد مثبت السرعة وعلبة التروس الأوتوماتيكية السداسية النسب، نظام الدخول السهل من دون استخدام المفاتيح التقليدية، العجلات التي تتراوح قياساتها بين 16 و18 بوصة، كاميرا الرؤية الخلفية ومقعد السائق الذي يمكن التحكّم بوضعيته كهربائياً حتى 10 اتجاهات…

وعلى صعيد الرحابة، زادت المساحات المخصصة لأرجل الركاب في الأمام بمقدار 20 ملم، وأيضاً المساحات المماثلة في الخلف بمقدار 5 ملم. كما تنامت المساحات المخصصة لرؤس الركاب وأكتافهم في قسم المقاعد الأمامية بمقدار 5 و7 ملم على التوالي. وهذا الأمر انسحب أيضاً على سعة صندوق الأمتعة التي زادت 14 ليتراً لتصل إلى 685 ليتراً.

نشاط مقبول

زوّدت سول الجديدة بمحرك فئة غاما يتبنّى تقنية البخ المباشر للوقود GDI، تبلغ سعته 1.6 ليتر ويولّد 130 حصاناً عند 6300 د.د، وعزم 160 نيوتن/ متراً عند 4850 د.د. أما المحرك الأقوى سعة ليترين، فيتبنى تقنية البخ المباشر للوقود GDI أيضاً ويولّد 164 حصاناً عند 6200 د.د، فضلاً عن أقصى عزم للدوران يبلغ 205 نيوتن/ أمتار عند 4000 د.د. ويتصل المحرك سعة 1.6 ليتر قياسياً بعلبة تروس يدوية من 6 نسب، أو اختيارياً بعلبة تروس أوتوماتيكية من 6 سرعات أيضاً. أما محرك الليترين فيتصل قياسياً بعلبة تروس أوتوماتيكية من 6 نسب.

كذلك راعى مهندسو كيا الاستعانة بهيكل وشاسيه أكثر صلابة بمقدار 29 في المئة مقارنة بالطراز السابق، إضافة إلى مكوّنات أخرى خفيفة الوزن وتحسين السلوك الديناميكي للقيادة من خلال تعديل أنظمة التعليق الأمامية والخلفية.

ففي الأمام استعان مهندسو كيا بإطار فرعي مع 4 بطانات معدنية للحدّ من قساوة القيادة والتعليق. أما عمود الاتزان، فتم تغيير موضعه إلى الخلف على قوائم مكفرسون بنظام التعليق الأمامي، بينما حرّك صندوق التوجيه إلى الأمام ما حسّن من مستويات التوازن، بالتالي السلوك الديناميكي عموماً.

وبالمثل، حسّنت مخمّدات أنظمة التعليق على المحور المقاوم للالتواء بنظام التعليق الخلفي من خلال تغيير وضعيتها عمودياً.

جاهزة للمنافسة ولكن…

شخصياً أجدّ كيا سول الأحدث أكثر جاذبية وديناميكية وترفاً من السابق، خصوصاً عندما عاينت المقصورة الداخلية التي رفع سقف مكوناتها عالياً مع اعتماد تجهيزات الفئات الأعلى بها، وتعزيز مستويات الرحابة أكثر من السابق.

لا شك في أن الطراز السابق عانى من نقاط ضعف، أبرزها على صعيد سلوك القيادة غير المريحة على الطرق غير الممهدة مع عجلات قياس 18 بوصة، إلا أن كيا تمكنت من إجراء تعديلات على نظام التعليق المعتمد لقيادة أكثر راحة في الظروف العادية التقليدية.

لكن، تبقى التجهيزات القياسية المحدودة نقطة سلبية في سول الجديدة، فيما يحتّم اعتماد باقة عريضة من التجهيزات الإضافية على الزبائن دفع ثمن أعلى في مقابل الحصول عليها، ما يجعل السعر الأولي لسول البالغ 14700 دولار غير حقيقي وواقعي.

في مطلق الأحوال، تُعد سول 2014 خياراً جذاباً مقارنة بالعروض السيدان أو الهاتشباك التقليدية غير النخبوية، كما أن عروضاً أخرى شأن فورد فييستا أو هوندا فيت أو حتى شيفروليه سونيك، قد يفكر فيها زبائن سول قبل توجههم لشراء جديدة كيا.

باختصار

المقاييس

الطول (ملم) 4140

العرض (ملم) 1800

الارتفاع (ملم) 1600

طول قاعدة العجلات (ملم) 2570

أنظمة ثبات القيادة

ABS/EBD/TC/BA /…

نقل الحركة

علبة التروس يــــدويـــة من 6 نســــب، أو

أوتوماتيكية من 6 سرعات

المحرّك

السعة (ليتر) 1.6 2.0

عدد الأسطوانات 4 4

القدرة (حصان/ د.د) 130/ 6300 164/ 6200

العزم (نيوتن متر/ د.د) 160/ 4850 205/ 4000

الأداء

السرعة القصوى (كلم/ س) 180

تسارع من صفر إلى 100 كلم/ س (ثوانٍ) 10.2

معدّل استهلاك الوقود (ليتر/ 100 كلم) 7.3 8

نسبة انبعاثات غاز ثاني أوكسيد الكربون (غ/ كلم) 149

www.carsandspeed.com

+ -
.