2014.. مرحبا بالمخمل والبروكار والصوف

حلول عام جديد مناسبة تنجح دائما في إدخال نوع من السعادة، المشوبة بالترقب والتفاؤل، على النفوس. فهي ترمز إلى فصل انتهت كتابته، بكل أفراحه وأحزانه، وبداية فصل جديد بكل ما تتضمنه هذه البداية من تفادي أخطاء العام الماضي والاستفادة منها لتحقيق المزيد من الإنجازات. لا شعوريا، تتحول هذه الحالة من الترقب إلى رغبة عارمة في الاحتفال بما يمكن تسميته حفلات الوداع والاستقبال. وإذا سألت أي امرأة عن الطريقة التي تريد الاحتفال بها بالمناسبة، سيأتيك جوابها ومن دون تردد: بأجمل حلة وأحلى مظهر. بالنسبة لها، هذا يتطلب إما أزياء تحملها من النهار إلى المساء بسهولة، أو أزياء سهرة غير عادية تلمع مع كل حركة أو إيماءة. والحقيقة، إن هذه ربما تكون من المناسبات القليلة التي يمكنها فيها أن تطلق العنان لخياراتها، سواء كانت البريق الذي يشع من الترتر وأحجار الكريستال أو من أقمشة اللاميه أو من البروكار. وعلى ذكر الخيارات، فهي كثيرة ومتنوعة، لأن أجمل ما في الموضة حاليا، أنها تعانق كل الأساليب والتوجهات، فكل شيء مقبول وجائز طالما يخضع لمعايير الذوق الخاص أو الرفيع. من هذا المنطلق، ليس من الضروري، أن تنجرف المرأة الموالية للموضة الهادئة، وراء موضة البريق، بل يمكنها الحفاظ على أسلوبها الكلاسيكي العملي من دون أن يؤثر هذا على صورتها، ما دامت هذه الصورة تتقيد بمعايير الأناقة العالمية. في المقابل، يمكنها تطويع التفاصيل واستعمالها كوسيلة للحفاظ على التميز. والمقصود بهذه التفاصيل، ليس فقط الإكسسوارات أو التطريزات وما شابهها، بل نوعية الأقمشة، التي تلعب هذا العام دورا بارزا في تحديد مظهرك. أكبر مثال على هذا، الصوف، فإلى عهد قريب، لم يكن يعد مناسبا للسهرات، وهذا مفهوم إلى حد كبير في بلداننا العربية حيث تكون درجات الحرارة غير محتملة، لكنها في هذا الوقت من السنة وفي الأوقات التي تنخفض فيها درجات الحرارة إلى تحت الصفر، فإن الدفء يصبح حاجة ملحة. وهنا، لا بد من ذكر ميزات الصوف، فبالإضافة إلى أنه يأتي بعدة أنواع، بعضها بملمس الحرير وخفته، فإنه لا يحتاج سوى إلى بعض الإكسسوارات أو الجواهر، لكي يرتقي إلى مستوى أي مناسبة، أيا كانت فخامتها وأهميتها، سواء كانت القطعة على شكل فستان أو كنزة سوداء مثلما برهنت لنا المصممة كارولينا هيريرا في عرضها لخريف وشتاء 2014. فكنزة من الصوف برقبة عالية مع بنطلون واسع أو مستقيم أو مع تنورة مستديرة – تبدو رائعة في أي مناسبة، وكل ما عليك القيام به هو تزيينها ببروش أو قلادة لتتحول من قطعة عملية إلى قطعة سهرة تنافس باقي القطع. وليس ببعيد أن تتفوقي عليها إذا كنت من النساء اللاتي يفضلن الدفء والراحة على تعذيب النفس بسبب الخوف من تكسير بعض الكليشيهات المترسخة في الذهن، مثل أن أزياء السهرة يجب أن تكون من الحرير أو الموسلين أو الساتان وتكشف الصدر والأذرع. المؤكد، إن مظهر امرأة مرتاحة مع نفسها يعكس الثقة والأناقة أكثر من مظهر امرأة تلبس قطعة شفافة ومثيرة، لكن تجعلها ترتعش من البرد طوال الوقت عوض التركيز على الأحاديث والاستمتاع بها. ثم لا تنسي أن الأناقة لها عدة وجوه، والوجه البسيط في الغالب هو الأكثر أناقة مقارنة بالوجه المتكلف والمبالغ فيه. إذا كانت فكرة كنزة من الصوف لا تناسبك أو لا ترين أنها تناسب أجواء سهرتك، فإن جاكيت توكسيدو يمكن أن يفي بالمطلوب وأكثر، لأنه يمنح الدفء والتميز في الوقت ذاته. فهذا الجاكيت موجه أساسا لمناسبات المساء، وبالتالي يمكنك ارتداؤه مع بنطلون أو مع فستان طويل مرصع بالأحجار، كما يمكنك ارتداؤه مع قميص أبيض أو فقط وضعه على كتفيك بلا مبالاة بدل شال الباشمينا الذي أصبح موضة قديمة.

في هذا الوقت من السنة، تبرز أيضا أهمية أقمشة أخرى تجمع عمق الألوان بفخامة الملمس ودفئه، مثل البروكار والمخمل. ورغم أن هذه الأقمشة تتنافس بعضها مع بعض لجذب المرأة، فإن كل واحدة منها تتميز بخصائص وميزات معينة.

 

إعلان

البروكار، مثلا، درامي يتميز بمظهر سميك وألوان متداخلة إلى حد ما، لهذا يجب أن تضعي بعين الاعتبار أن القليل منه كثير. صحيح أن بعض المصممين يتعاملون معه بحيطة وطرحوه بدرجة لون واحدة، مثل كارولينا هيريرا، وصحيح أنه إذا كان بجرعات بسيطة فهو عنوان الترف والفخامة، خصوصا أنه يتميز بأشكال ثلاثية الأبعاد تمنحه حيوية لا تتوافر في باقي الأقمشة، إلا أنه عندما يأتي مطرزا بشكل غني ومبالغ فيه، فإنه قد يعطي الانطباع بأن مكانه الأنسب هو الستائر أو الكنبات. وهذا ما انتبهت له ميوتشا برادا وطوعته منذ عدة مواسم في قطع أقبلت عليها المرأة بنهم، سواء كانت بنطلونات للنهار أو فساتين للكوكتيل. وما إن اكتشفت المصممة أنها وضعت يديها على منجم ذهب، حتى سارعت بطرح مجموعة لا تقل إبهارا في خطها الأصغر (ميوميو) من خلال تشكيلة، تبدو للوهلة الأولى كأنها مستلهمة من الفينتاج بالنظر إلى نقوشاتها وألوانها المعدنية. سارة بيرتون، مصممة دار «ألكسندر ماكوين»، بدورها قدمت فستانا باللونين الأحمر والأسود هذا الموسم، كما حذت حذوها كل من ستيلا ماكارتني، والثنائي دولتشي آند غابانا و«مارني»، إضافة إلى سرب من محلات الموضة مثل «توب شوب»، و«زارا» و«إتش آند إم» حتى لا تشعر المرأة ذات الإمكانات المحدودة بأنها مهمشة وخارج لعبة الموضة. واللافت هذا العام، أن معظم المصممين أجمعوا على جمال البروكار، فالأميركية ترايسي ريس، مثلا، صرحت بأنها تعشق هذا القماش لأنه مثير للنظر، مما يجعلها تستعمله في معظم تشكيلاتها. وأضافت أن جانبا آخر من جاذبيته بالنسبة لها، أنه لا يحتاج إلى أي إكسسوارات أخرى. فهو يكفي لكي يسرق الأضواء. المأخذ الرئيس فيه، أنه لا يناسب كل النساء، لأنه قد يضفي عليهن بعض الوزن كما لا يخفي بعض العيوب التي تحب المرأة التمويه عليها عموما. بعبارة أصح، فهو لا يناسب المرأة التي تميل إلى الامتلاء أو السمنة، كما لا يناسب المرأة الهادئة أو الخجول، وإن كانت بعض الأشكال الصغيرة والألوان غير المتضاربة، أو قطعة واحدة على شكل بنطلون مثلا أو جاكيت، مناسبة للكل.

 

أما بالنسبة للمخمل، فلا يختلف اثنان في أنه يعيش نهضة جديدة منذ بضع سنوات، سواء تعلق الأمر بأزياء الرجل أو المرأة. بالنسبة لهذه الأخيرة، كانت دار «غوتشي» هي التي أعادت فتح عيونها على جمالياته عندما قدمته لها منذ عامين تقريبا من خلال فستان سهرة باللون الأخضر الزمردي. أثار الفستان الانتباه والرغبة فيه، مما شجع الكثير من المحلات الشعبية على استنساخه. ما نجحت فيه الدار الإيطالية حينها، أنها نفضت عنه غبار الزمن وخلصته من إيحاءاته القديمة، التي ارتبطت بموضة الثمانينات، وهي حقبة تريد الكثير من النساء نسيانها، لتسوقه لنا في صورة عصرية أضفت على الحفلات الكثير من الدفء والبريق. فقد اكتشف المصممون أنه، بألوانه العميقة التي تتراقص في الضوء، رائع يعوضهم عن استعمال التطريزات التي أصابت المرأة بالتخمة بعد عشر سنوات تقريبا من التركيز عليها. كما أنه يعد قماش مناسبات المساء والسهرة بلا منازع، حين تنخفض درجات الحرارة خصوصا.

 

بالنسبة للرجل، فإن هذا القماش الذي ارتبط بالحقبة الجميلة يتوجه إليه بسخاء أكبر، لأنه يأتي في قطع للنهار والمساء على حد سواء. وبعد أن كان يخاطب شرائح معينة من الرجال أغلبهم من الطبقات المخملية، كما يشير اسمه، ثم المفكرين ونجوم الروك آند رول فيما بعد، أصبح قماش كل الرجال والأوقات والأماكن ما دامت النية هي التميز. وعلى عكس الاعتقاد السائد لدى البعض، أنه جريء يناسب الرجل الاستعراضي فقط، فإنه يضج بالكلاسيكية مع لمسة حنين إلى الماضي الجميل، حسب طريقة تنسيقه. توني غلينفيل، المدير الفني في «كوليدج أوف فاشن» بلندن، يقول إنه «يتمتع بلمسة حسية مثيرة ومتلونة حسب الزمان والمكان. فهو يبدو حميما في مناسبات النهار، كما يبدو لافتا في المساء، وما علينا إلا أن نتخيل صورة جيمس بوند بتوكسيدو من المخمل». ويضيف أن هذا القماش ليس صرعة موسمية تعود إليها الموضة بين الفينة والأخرى، بل من الأساسيات التي تتشكل بوجوه مختلفة في كل موسم، ومن هنا على كل رجل أنيق أن يمتلك على الأقل سترة واحدة منه. ويوافقه الرأي ريتشارد فرومبورغ، صاحب محلات «غري فلانل»، بقوله إن المخمل خضع لعملية تجميل ناجحة محت صورته الداندية إلى حد ما وجعلته يعيش نهضة جديدة وشبابية في السنوات الأخيرة.

ومع ذلك، لا ننصحك بارتداء بدلة متكاملة من المخمل، بل الاكتفاء بسترة مع قميص أبيض مثلا ورابطة «بابيون» على أن يكون البنطلون من قماش مختلف والعكس.

* همسة – بينما الأسود أو الأزرق النيلي من الألوان الكلاسيكية التي لا يؤثر فيها الزمن، مما يجعل المرأة تقبل عليها، خصوصا إذا كانت الفكرة ارتداؤها في مناسبات كثيرة وعلى مدى سنوات – فإن الأمر يختلف بالنسبة للبروكار. فهو خاص بامرأة مرفهة، لا يهمها إن كانت ستلبس فستانها في مناسبة واحدة ثم تنساه لعقد من الزمن أو أكثر.

– الذهبي من أسهل الخيارات في هذه المناسبة، سواء جاء في فستان من اللاميه لحفلة كبيرة، أو في إكسسوارات على شكل ساعة يد أو حذاء أو حقيبة يد. وطبعا، جواهر من الذهب هي أفضل ما يمكن أن تنسقيه مع قطعة باللون الأسود حتى تنعشه وتضفي عليه البريق.

– رغم أن الأناقة لا تعني التكلف والبهرجة ولا الاستعراض، فإنها لا تعني أن تحرمي نفسك من متعة استعمال قطع جواهر لا يمكنك استعمالها في الأيام العادية. سواء كانت من «كارتييه» أو «تيفاني» أو «بولغاري» وغيرها من بيوت الجواهر الراقية، فإن هناك مناسبات تتطلبها وهذه واحدة منها، لأنها ستضفي البريق على وجهك وعلى أي قطعة تقررين ارتداءها.

– مهما تغيرت الموضة والتوجهات، يبقى الدانتيل حاضرا ولو في تفاصيل صغيرة تزين الجوانب والحواشي. في السنوات الأخيرة، أرسلت عواصم الموضة العالمية رسالة قوية، مفادها أنه قماش الأنوثة والرومانسية بلا منازع. وبالفعل، أكد أنه كذلك، وإن كان القليل منه كثيرا مثل البروكار، إذ يفضل الاكتفاء به في الأكمام أو الياقة أو حواشي فستان لتأثير قوي وعصري.

* عندما تعرفين الفكرة التي ألهمت مجموعة «سوبرستيشين» Superstition من «شانيل» ستسحرك أكثر من ألوانها التي تتحدى رمادية السماء وبرودة الطقس وأكثر من تركيبتها التي تتوزع على البشرة بسهولة لتتجانس معها مباشرة. الفكرة أن الآنسة غابرييل شانيل كانت تؤمن بالخرافات بشكل كبير.. تتفاءل ببعض الأشياء وتتشاءم من أخرى.. الأمر الذي ترجمته الدار في كثير من تشكيلات الأزياء والجواهر وأخيرا في هذه المستحضرات الساحرة. الجميل فيها أنها تثير الإحساس بالتفاؤل بعام جديد بحكم أن ألوانها مستوحاة من ألوان الربيع مثل الوردي والمرجاني والبني الناعم وغيرها. فظلال الجفون قد تكون الوحيدة التي جاءت داكنة لخلق إطلالة مدخنة تلعب على سحر الغموض وجاذبية العيون، ومع ذلك، فهي الأخرى تتخللها ذرات معدنية خفيفة الغرض منها زيادة إضفاء البريق عليها وبعض الاتساع. كل المجموعة تقريبا مصنوعة بتركيبة من الكريم تجف بمجرد وضعها على البشرة لتضفي عليها نضارة سريعة تبدو فيها المرأة كما لو أنها خضعت لحقن بوتوكس، خصوصا فيما يتعلق بأحمر الخدود وأحمر الشفاه.

+ -
.